مذبحة أطفال هيبان جريمة بشعة

مذبحة أطفال هيبان جريمة بشعة

في المدخل إلى هيبان، قصفت طائرات سلاح الجو التابع للجيش السوداني المنطقة وقامت بإلقاء أربع “دانات برشوت” لم تصب أي دانة الفوج او الشارع الذي كانت تستقله سيارات الجيش الشعبي في منطقة (الازرق)، وقد وقعت ثلاث دانات بالقرب من منازل مواطنين، بينما وقعت الرابعة فوق راكوبة داخل بيت عبد الرحمن إبراهيم التوم، ووجدت ستة أطفال مختبئين داخل خندق مقفول من الأعلى. والأطفال هم نضال عبد الرحمن إبراهيم التوم (١٢ سنة)، جماع ‫عبد الرحمن إبراهيم التوم (٣ سنوات)، إبراهيم عبد الرحمن ابراهيم التوم (٤ سنوات)، كوكو الدولي (٤ سنوات)، كتي حافظ محمود (٥ سنوات) و يوسف يعقوب عمر (٤ سنوات). وألقت الدانة بالاطفال خارج الخندق و مزقت أجسادهم، و دمرت الراكوبة تماماً.

ويقول عبد الرحمن إبراهيم إنه إختبأ في “الخور” المجاور لمنزله ومعه جاره يعقوب عمر، فيما اختبأ الأطفال في خندق داخل المنزل، ويضيف “سمعنا صوت دانة تسقط فوق المنزل ولكنها لم تنفجر … خرجنا من الخور وإتجهنا نحو المنزل وقبل دخولنا إنفجرت الدانة ووجدنا الخندق قد دُفن تماماً“، ويشير إلى أنه ويعقوب كانا يعتقدان أن الاطفال ربما هم أحياء تحت الركام، ويمضي قائلا “لكن … سمعنا نداءاً من أحد الجيران يؤكد لنا إنه عثر على أشلاء إبنتي الكبرى نضال وبالفعل تعرفت عليها … وبعون الجيران تم جمع الأشلاء وتعرفت على بقية أبنائي من ملابسهم التي كانت على أجسادهم الممزقة“، ولم يحتمل المشهد، ولذلك لم يذهب إلى دفن أبناءه بعد أن شاهد أجسادهم وقد تحولت إلى أشلاء وتناثرت في أكثر من مكان بعد أن كان ينظر إليهم قبل لحظات وهم يلعبون أمامه. ولقد إنهارت زوجته فطيم فاروق عند سماعها بالخبر، وقد قرر الأهل بالا تعود إلى المنزل الذي اصبح ركاماً وبدون أبناءها، ويقول عبد الرحمن “لقد تقبلت التعازي وحيداً“، فيما أدخلت زوجة يعقوب، حنان إسماعيل إلى المستشفى بعد اصابتها بجروح.

من نحن

القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية ليصلك جديدنا

إدخل بريدك الالكتروني لتشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد لدينا

إشتراكوا في نشرتنا الإخبارية.

جميع الحقوق محفوظة